إلى متى يستفيد الطفل من حليب الأم

إلى متى يستفيد الطفل من حليب الأم

إلى متى يستفيد الطفل من حليب الأم؟ تسأل العديد من الأمهات اللائي يرضعن أطفالهن عن المدة التي سيستفيد فيها الطفل من حليب الثدي حتى لا يفطم الطفل مبكرًا أو يستمر في الرضاعة لفترة طويلة.

لهذا السبب سنعرف اليوم من خلال موقع الوادي نيوز ، وخلال هذه الفترة يستفيد الطفل من حليب الأم ، نوضح لك الفوائد العديدة للرضاعة الطبيعية للطفل.

إلى متى يستفيد الطفل من حليب الأم؟

يجب على كل امرأة تسأل عن المدة التي يفيدها حليب الثدي للطفل أن تعرف ما يلي:

  • تقول منظمة الصحة العالمية إنه خلال الأشهر الستة الأولى من حياة الطفل ، فإن حليب الأم ضروري لإطعام الطفل.
  • يحتوي حب الأم على مكونات طبيعية ومضادات حيوية تقوي جهاز المناعة لدى الطفل.
  • إذا أرادت الأم تقديم الطعام لطفلها ، فبعد ستة أشهر من عمر الطفل ، يمكن إدخال الطفل تدريجياً على الطعام ، ولكن دون التوقف عن الرضاعة الطبيعية.
  • يستفيد الطفل من لبن الأم حتى يبلغ من العمر سنتين.
  • لا ينبغي أن يرضع الطفل من أمه لمدة تزيد عن عامين ، فقد يتسبب ذلك في ضرر نفسي له.
  • إذا بلغ الطفل سن الثانية ، فإن حليب الثدي نفسه لن يضره من الناحية الصحية ، لكن الضرر يمكن أن يكون نفسياً حيث أن الفطام قد يكون صعبًا على الأم والطفل.

فوائد تغذية الطفل

للرضاعة فوائد عديدة للطفل منها:

  • تعتبر الرضاعة الطبيعية مهمة جدًا في الساعات الأولى من حياة الطفل ، حيث يمتص ما يسمى اللبأ ، وهو سائل مصفر يحتوي على مضادات الأكسدة وبعض العناصر الغذائية التي تعزز مناعة الطفل.
  • يحتوي حليب الأم أيضًا على البروتينات والدهون والكربوهيدرات والعناصر الغذائية الطبيعية الأخرى التي يحتاجها جسم الطفل.
  • إن العناصر التي تدخل جسم الطفل عن طريق حليب الأم تحميه من العديد من الأمراض المختلفة مثل الإسهال والتهابات الأذن وغيرها.
  • كما يحمي حليب الأم الطفل من الحساسية المعدية المعوية ، ويسمح للجهاز الهضمي بالتعود على عملية الهضم لهضم الطعام.
  • يوفر حليب الأم أيضًا الحديد والبروتين اللازمين لبناء جسم الطفل.

هل حليب الثدي مفيد بعد عام؟

تتساءل الكثير من الأمهات عما إذا كان حليب الثدي مفيدًا بعد عام وإلى متى سيستفيد الطفل من حليب الأم؟

وأشار الأطباء إلى أنه بعد السنة الأولى ، يوفر حليب الثدي مضادات الأكسدة التي تحارب الشيخوخة وعلامات الشيخوخة ، بالإضافة إلى المساعدة في تنمية ذكاء الطفل وقدراته المعرفية.

كما أكدت الكثير من الأبحاث أن لبن الأم يحتوي على عناصر ومغذيات تساهم في تغذية خلايا المخ وبالتالي تعزيز الذكاء والحكمة.

متى يكون حليب الأم غير صالح؟

يجب على كل أم أن تعرف متى يكون حليب الثدي غير صالح في الحالات التالية:

1- دم ممزوج بالحليب

إذا لاحظت الأم اختلاط الدم في اللبن ، فعليها استشارة الطبيب والتوقف عن الرضاعة.

في بعض الحالات ، يكون الدم الناتج عن تشققات الحلمة بسيطًا ، أو يكون صغيرًا بدرجة كافية بحيث يمكن إزالته عن طريق شفطه من الثدي.

أيضًا ، إذا تقيأ الطفل دمًا أو كان لون البراز أسودًا ، فهذه إحدى العلامات التي تدل على أن الطفل يحصل على دم من حليب الأم.

2- إصابة الأم بأمراض خطيرة

إذا كانت الأم تعاني من أي مرض خطير مثل قصور القلب الاحتقاني أو الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية ، فكل هذه الأمراض تؤثر على جودة حليب الثدي ويمكن أن تضر بالطفل ، لذلك يجب التوقف عن تناولها في هذه الحالات.

3- تعرض الأم للعلاج الإشعاعي

من العوامل التي تجعل حليب الثدي غير صالح للاستعمال هو تعرض الأم للعلاج الإشعاعي الذي يؤثر على الرضاعة الطبيعية لأنه يمكن أن يترك آثاراً جانبية سيئة على الرضيع.

إذا كانت الأم بالقرب من شخص يتلقى العلاج الإشعاعي أو الكيميائي ، فعليها أيضًا التوقف عن الرضاعة الطبيعية.

4- اكتئاب ما بعد الولادة

تؤكد العديد من الدراسات أن العديد من الأمهات يتعرضن لاكتئاب ما بعد الولادة ويشعرن بضيق شديد. في هذه الحالة يجب التوقف عن الرضاعة الطبيعية حتى تتحسن الحالة النفسية للأم.

كما أن تناول العقاقير والأدوية المضادة للاكتئاب من قبل الأم هو أحد العوامل التي تؤثر على حليب الثدي.

متى يكون حليب الأم ضار بالرضيع؟

بعض الأسباب التي تجعل حليب الثدي ضارًا بالطفل ويسبب بعض المشاكل الصحية هي:

  • إذا احتفظت الأم بالحليب في الثلاجة وتلف هذا الحليب بسبب سوء التخزين ويتجلى ذلك في وجود كتل أو رائحة نفاذة في الحليب.
  • إذا كان الطفل يعاني من أمراض معينة تتداخل مع هضم الحليب ، مثل مرض بول القيقب أو الجالاكتوز في الدم.
  • تناولت الأم كميات كبيرة من الكحول أو الكافيين ، وخاصة الكميات الكبيرة.
  • بالإضافة إلى أن تدخين الأم ، بسبب النيكوتين الذي يصل إلى الطفل ، قد يتسبب في تعرضه لمتلازمة الموت المفاجئ أو صعوبات في النوم.
  • استهلاك الأم لجميع أنواع الأدوية يضر بالجنين ويسبب العديد من المشاكل الصحية.
  • إذا كانت الأم تتناول أنواعًا معينة من الأدوية مثل مسكنات الألم والميثادون والعلاج باليود المشع والعلاج الكيميائي وموانع الحمل الهرمونية وأدوية الصرع.
  • إذا رفض الطفل حليب أمه ، فقد يفسد هذا الحليب ويجب على الأم الانتباه إليه.

نصائح للحفاظ على جودة حليب الثدي

تساعد هذه المجموعة في الحفاظ على جودة حليب الأم للطفل ، وهي:

  • يجب الاحتفاظ بالتمور الثابتة للوجبات ويجب أن تكون هذه الوجبات غنية بالعناصر الغذائية الحيوية حتى يكون الحليب مفيدًا للطفل.
  • حافظ على تناول كميات جيدة من أوميغا 3.
  • يجب أيضًا تناول كمية جيدة من السعرات الحرارية ، حيث تحتاج المرأة إلى سعرات حرارية إضافية خلال مرحلة الرضاعة الطبيعية.
  • يجب عدم اللجوء إلى الحميات الغذائية أثناء فترة الرضاعة لأن ذلك لا يؤثر على جودة حليب الثدي.
  • حافظي على ترطيب الجسم قدر الإمكان عن طريق شرب كمية كافية من الماء يوميًا خلال فترة الرضاعة الطبيعية.

إلى جانب ذلك ، قمنا بالإجابة على كل أم تسأل إلى متى سيستفيد الطفل من حليب الأم ، وفوائد الرضاعة الطبيعية وفي أي الحالات يجب التوقف عن الرضاعة الطبيعية لأنها يمكن أن تضر الطفل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى