لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد

لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد

لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد ، فهذه نصيحة قيلت في قصة قديمة ولا تزال معنا حتى اليوم. مع بداية كل عام ، تنظر إلى الإنجازات التي حققتها خلال العام السابق ، وتجد أنك قد حققت القليل جدًا من الأفكار أو المشاريع التي تم التخطيط لتنفيذها. أدناه ، تقدم لك زيادة مجموعة من النصائح والأفكار التي يمكن أن تساعدك في تطبيق إنجازاتك ، حتى تتمكن من العمل على تحقيق القول المأثور ، “لا تترك عمل اليوم ليوم غد.”

لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد

من أسوأ العادات التي يمكن لأي شخص أن يتخذها في حياته هي تأجيل عمله للأيام القادمة ، فيأتي كل يوم ويحاول القيام بالأشياء الكثيرة المتراكمة عليه ، لكنه في النهاية غير قادر على القيام بذلك. أنا غير قادر على.

ثم يسيطر عليه الشعور بالفشل والدونية طوال حياته ، إذا لم يتخلص من تلك الآفة السيئة ، فإننا نقترح عليك بعض النصائح التالية التي يمكن أن تساعدك على أداء واجباتك اليومية بأفضل طريقة ممكنة:

تنمية قدراتك العصبية والعقلية

يساعدك تطوير قدراتك العقلية على أداء مهامك اليومية بطريقة أكثر جودة.

لذا تمرن يوميًا. لأنه يساعد في زيادة نسبة خلايا المخ مما يحسن عمل الدماغ.

يمكنك أيضًا تنزيل التطبيقات التي تساعدك على تطوير الجزء العقلي ، وتطبيقات مثل: (ELEVATE / Clockwork Brain / Cognitivo / Lumosity … وتطبيقات أخرى).

أيضًا ، كلما زادت قدراتك النفسية ، زادت مساهمتها في تعزيز ثقتك بنفسك والتخلص من نقاط ضعفك.

تخلص من كسلك

إن القدرة على إتمام مهامك مستحيلة إذا لم يكن لديك الطاقة اللازمة لبقية يومك ، والشعور بالركود أو عدم القدرة على القيام بمهام بسيطة دليل على أن جسمك لا يمتلك الطاقة اللازمة.

لذلك نقدم لك عدة طرق يمكن أن تساعدك على التخلص من الكسل والحصول على الطاقة التي يحتاجها جسمك ، وهي:

  • إذا كنت من محبي المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين ، مثل: (شاي ، قهوة ، شوكولاتة ساخنة ، إلخ) ؛ سيكون من الأفضل تقليل كمية الكافيين التي تستهلكها في يومك واستبدالها بالكثير من الماء.

الإفراط في تناول الكافيين لاكتساب الطاقة ، خاصة في وقت النوم ؛ يؤدي هذا إلى عدم قدرتك على النوم بسهولة ، مما يؤدي إلى قلة النوم والشعور بالخمول في اليوم التالي.

علاوة على ذلك ، فهو يزيد من قلقك وتوترك ويعرضك لنوبات الهلع.

  • يحميك اتباع نظام غذائي صحي من مخاطر السمنة أو النحافة ، فكلما زادت قدرتك على اتباع نظام غذائي صحي ، زادت الطاقة التي يتمتع بها جسمك ، مما يتيح لك القيام بمهام متعددة خلال اليوم ، مما يجعله مؤهلاً.
  • يمكنك ممارسة رياضة مثل اليوجا ، لأنها تساهم في استكمال بقية يومك بهدوء والتفكير في الأمور بشكل عفوي.

كما أنه يساعد على تنشيط الدورة الدموية وتقوية جهاز المناعة ، وبالتالي منع الأمراض المناعية الخطيرة التي يمكن أن تضر بصحتك.

تجنب استهلاك الكحول والتدخين

أظهرت العديد من الدراسات مدى خطورة الأمراض التي يسببها التدخين والشرب على الصحة العامة للإنسان ، حيث أظهرت دراسة أمريكية حديثة أن الاستهلاك اليومي للكحول والتدخين من أهم عوامل الخطر للشيخوخة المبكرة. ونتيجة لذلك يبدأ الشخص بالشعور بالضعف والكسل في سن مبكرة.

لذلك إذا كنت تشرب أو تدخن باستمرار طوال اليوم ؛ لتجنب آثارها السلبية على الصحة ، من الأفضل الابتعاد عن تناولها.

العمل على مبدأ الثواب

نجد دائمًا في تجارب علم النفس الشهيرة حول معرفة أنها كانت تستند إلى مبدأ (المكافأة). عندما يحصل الشخص على مكافأة مقابل الجهد المبذول في عمله ، فإن ذلك يساهم في تعزيز قدرته على التعلم.

ينطبق نفس المبدأ على كل شيء تفعله في يومك ، كلما كافأت نفسك على فكرة تعمل عليها ؛ كلما زادت مساهمتك في قدرتك على استكمال المزيد من الأفكار.

تأثير التسويف على الصحة

على الرغم من تعدد ترجمات المثل القائل “لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد” إلى العديد من اللغات ، إلا أن الغالبية العظمى من الناس لا يعملون بجد للحصول على المال.

أكدت دراسة أجريت في جامعة ماينز الألمانية أن الشباب الذين تخلوا عن واجباتهم وأعمالهم مرارًا وتكرارًا ؛ ونتيجة لذلك يتعرضون لمشاكل صحية خطيرة مثل: (الاكتئاب ، الشعور بالخوف ، التوتر ، التعب ، الوحدة والتوتر).

التسويف أو التسويف له العديد من الآثار السلبية ، بما في ذلك:

  • الكسل والكسل في أداء المهام اليومية.
  • الخوف من الوقوع في الفشل والضغط المستمر.
  • عدم القدرة على أداء الواجبات أو الذهاب إلى العمل.
  • عدم القدرة على إنتاج أفكار إبداعية جديدة.
  • الشعور بثقل شديد في إنجاز المهام الصعبة والكبيرة.
  • أنت تضيع دقائق وساعات من يومك أسرع مما تتخيل.
  • تراكم عدد كبير من المهام الصعبة بمرور الوقت ، وغالبًا ما تكون أصعب المهام هي الأصعب.
  • رسوب في كل مناحي الحياة (دراسة ، عمل ، الخ ..).
  • الشعور بالندم على الأشياء التي تؤجلها مما يسبب لك بعض المشاكل النفسية الأخرى.

طرق لمساعدتك على إنجاز الأشياء

في كثير من الأحيان ، نجد أن الكثير منا يشعر بالملل والروتين سواء كان ذلك من العمل أو الدراسة ؛ ونتيجة لذلك ، يجد الفرد نفسه محاصرًا في حالة من التسويف أو التسويف.

هذا يجعل من الصعب عليه العودة إلى حياته الطبيعية واستعادة نفس نوعية الحياة كما كان من قبل.

إذا كنت من هؤلاء الأشخاص الذين تعرضوا لضغوط دفعتهم إلى اللجوء إلى التسويف والكسل فيما يتعلق بإنجازات حياتك ، فنحن هنا لمساعدتك في إنجاز مهام عالية الجودة.

  • حفز نفسك لإنجاز الأشياء. هذه واحدة من أبسط الحيل التي يمكنك القيام بها لمساعدة نفسك في إنجاز المهام القصوى.

كما قالت خبيرة التنمية البشرية الدكتورة (ماري شتاين) إنه بدلاً من التفكير في صعوبة إكمال المهمة ، يجب أن تفكر في مدى سعادتك عندما تكمل المهمة.

  • شؤون السيطرة: قد تواجه العديد من الضغوط والتحديات التي تعيق قدرتك على إنجاز المهام بشكل مثالي ، ومع ذلك يمكنك تركيز انتباهك على تنظيم شؤونك والسيطرة.
  • الارتباط بالناجحين: إذا كنت تريد العمل لإكمال مهمتك بشكل أسرع ، فأنت بحاجة إلى إحاطة نفسك بالأشخاص الذين يعملون لإكمال واجباتهم بطريقة منظمة في وقت أقل ، لأنهم يستطيعون إلهامك وتشجيعك على إنجاز المزيد من المهام.
  • تقسيم المهام: يمكنك تقسيم مهامك اليومية إلى مهام أصغر على فترات زمنية ، بحيث يسهل عليك إكمال المزيد والمزيد من المهام.
  • حدد هدفك: لكي تكون قادرًا على إنجاز مهامك حقًا ، يجب أن تفكر في الدافع وراء إكمال تلك المهام.
  • كن متفائلاً: نظرتك الإيجابية للأشياء تساعد في تسهيل وتيرة حياتك للأفضل ، بل تؤثر على صحتك بشكل عام سواء كانت نفسية أو جسدية أو عقلية. من يصر على أداء واجباتك.

ملخص الموضوع في 7 نقاط

لقد ناقشنا أعلاه الكثير من المعلومات المفيدة التي تدور حول القول المأثور “لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد” ، وبناءً على ما سبق ، نجد ما يلي:

  • لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد حتى لا تندم عليه.
  • التسويف يؤدي إلى التقاعس عن العمل.
  • التسويف يسبب الإجهاد الذي يؤثر على إنتاجيتك.
  • اليوغا تساعدك على التخلص من الكسل.
  • المكافأة الذاتية تحسن الإنتاجية في العمل.
  • يسهل تقسيم المهام عليك الوصول إليها بشكل أسرع.
  • يسبب التدخين الشيخوخة المبكرة وبالتالي يعيق أداء واجباتك.
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى