أفضل علاج لتشنجات الأطفال وأسبابها

أفضل علاج لتشنجات الأطفال وأسبابها

أفضل علاج لتشنجات الأطفال وأسبابها وتصنيفها وغيرها من المعلومات المهمة المتعلقة بتشنجات الأطفال ، سنعرفها اليوم ، لأن تقلصات الأطفال هي من أكثر الأشياء التي تقلق الأمهات إذا رأت أطفالًا يقومون بأفعال لا إرادية. بعد حدوث التشنجات ، قام علماء الطب بالعديد من الأبحاث العلمية التي تهدف إلى إيجاد علاج لهذه التشنجات ، ومن خلال مقالتنا اليوم على موقع الوادي نيوز سنتعرف على الأعراض والأسباب التي يمكن أن تسبب هذه التشنجات. التقلصات وافضل علاج لها.

كما أدعوكم للتعرف على: أسباب التشنجات أثناء النوم وعلاجها

لماذا يعاني الأطفال من تقلصات؟

  • تنتج التشنجات عن خلل في الوظائف الحيوية للدماغ مما يؤدي إلى حركات لا إرادية سواء في الحركة أو اليقظة.
  • يمكن ملاحظة هذه الحركات مع عضلات معينة في الجسم ، أو قد تحدث في جميع أنحاء الجسم.
  • اقترح بعض علماء الطب أن التفسير العلمي لهذه التشنجات ناتج عن زيادة مفاجئة في النبضات الكهربائية التي ينتجها دماغ الطفل ، ولم يتوصل العلماء بعد إلى سبب تلك النبضات الكهربائية المفاجئة.

يمكنك معرفة المزيد عن: أعراض أمراض القلب عند الأطفال بجميع أنواعها

أفضل علاج لتشنجات الأطفال

يحدد الطبيب العلاج المناسب بناءً على عدة عوامل ، منها عمر الطفل والتاريخ الطبي للطفل ونوع التشنجات.

أولاً: العلاج الدوائي

  • يعتمد اختيار الدواء المناسب لحالة الطفل على عمر الطفل ، والآثار الجانبية للدواء ، وتوافر الأدوية ، ونوع النوبات ، وتناسب أسعار الأدوية مع الوضع المالي لأسرة الطفل. هذا.
  • يجب تنبيه والدي الطفل المصاب بالتشنجات إلى توقيت تناول الدواء وطريقة تناوله.
  • من الممكن أن يقوم الطبيب المختص بزيادة مدة العلاج ، أو تغيير الجرعة ، وذلك بسبب تطور حالة الطفل سواء كانت إيجابية أو سلبية.
  • عندما تظهر آثار جانبية خلال فترة العلاج ، يجب عليك الاتصال بطبيب مختص.

ثانياً: العلاج بتحفيز العصب المبهم

  • تُستخدم هذه الطريقة مع الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن اثني عشر عامًا والذين لم يتم علاجهم بالأدوية الطبية بنجاح.
  • تعتمد هذه الطريقة على وضع بطاريات صغيرة تحت جلد الطفل في منطقة الصدر ، ويتم توصيل الأسلاك منها بالعصب المبهم.
  • تنتج هذه البطارية شحنة كهربائية عبر العصب المبهم الذي يصل إلى دماغ الطفل ، ويمكن استخدام مغناطيس فوق المنطقة التي توجد بها البطارية عند الشعور بنوبة صرع.
  • وقد وجد أن هذه الطريقة لم تثبت فعاليتها بعد في التجارب العملية ولم يتم قبولها كعلاج مثبت للتشنجات.

ثالثاً: العلاج عن طريق التدخل الجراحي

  • العلاج الجراحي هو الملاذ الأخير الذي يلجأ إليه الآباء لأنه محفوف بالمخاطر
  • يتم العلاج عن طريق التدخل الجراحي إذا فشلت الطرق السابقة في السيطرة على التشنجات ، أو إذا كانت التشنجات ناتجة عن منطقة معينة من الدماغ ، أو إذا تمت إزالة الأجزاء المسؤولة عن هذه التشنجات ، فإن هذا لا يؤثر على الإرادة للقيام بوظائف مهمة في الجسم.
  • من خلال هذه الطريقة يتم إزالة الجزء المسؤول عن هذه التشنجات من الدماغ ، وبالتالي فهي من العمليات الجراحية الدقيقة والخطيرة التي تتطلب وجود جراحين مؤهلين.

الأسباب المحتملة للنوبات عند الأطفال

على الرغم من عدم معرفة سبب حدوث هذه التشنجات ، إلا أن معظم الأطفال الذين يعانون من التشنجات لديهم أقارب يعانون من نفس المشكلة ، وهناك أسباب معينة قد تمثل احتمالية الإصابة بهذه التشنجات ، وهي:

  • النمو الطبيعي يجعل الطفل يواجه مشاكل صحية مثل الشلل الدماغي.
  • تعرض الطفل لحادث أثر على عقله.
  • بعض الأمراض المعدية.
  • عانى الطفل من نقص الأكسجين أثناء عملية الولادة.
  • يعد التصلب الحدبي أحد أكثر أسباب النوبات شيوعًا عند الأطفال.
  • يمكن أن يكون لبعض الأدوية التي تتناولها المرأة أثناء الحمل آثار ضارة على دماغ الجنين.

وقد لوحظ أن نسبة كبيرة من الأطفال الذين يعانون من هذه التشنجات يواجهون أيضًا مشاكل أخرى مثل الإغماء المتكرر أو بعض المشاكل النفسية.

لا تتردد في الاطلاع على مقالتنا: العلاجات السريعة للإمساك عند الأطفال وأسبابه ومضاعفاته

تصنيف التشنجات عند الأطفال

تصنف التشنجات حسب تعرض الأطفال لارتفاع في درجة حرارة الجسم أو لأسباب أخرى ، وهي مقسمة على النحو التالي:

أولا: تقلصات بسبب الحر

  • تحدث هذه التشنجات نتيجة إصابة الطفل بمرض معين ، مثل الإصابة بعدوى فيروسية ، مما أدى إلى ارتفاع حاد في درجة حرارة الجسم.
  • غالبًا ما يحدث هذا النوع من التشنج عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 أشهر و 5 سنوات.
  • هذا النوع شائع عند الأطفال الذين لديهم أفراد في أسرهم يعانون من نفس النوع من التشنج.
  • والأطفال الذين يعانون من مشاكل صحية معينة في النمو هم أكثر عرضة من غيرهم للتعرض لتشنجات الحرارة.
  • أيضًا الأطفال الذين قضوا وقتًا طويلاً في العناية المركزة بسبب مشاكل صحية عند الولادة أو بعد الولادة بقليل
  • إذا تجاوزت مدة التشنج 5 دقائق ، من الضروري الذهاب إلى المستشفى.
  • هذا النوع من التشنج أسهل في العلاج ، وفي هذه الحالة يفضل عدم استخدام الماء البارد.

ثانياً: التشنجات غير الحرارية

هناك أنواع أخرى من التشنجات لأسباب أخرى غير ارتفاع درجة حرارة جسم الطفل وهي:

  • تقلصات حديثي الولادة: يحدث هذا النوع عادة في الشهر السابق لتاريخ الولادة ، ويمكن ملاحظة الأعراض ، وهي حبس النفس لفترة معينة ، وتحريك العينين بشكل غريب عن المعتاد.
  • التشنجات الجزئية: يسمى هذا النوع من التشنجات الجزئية ، لأنه يحدث نتيجة تشنجات في مناطق معينة من الجسم ، ناتجة عن عيوب في مناطق معينة من الدماغ. هناك نوعان آخران يندرجان تحت هذا النوع:
  • النوبات الجزئية البسيطة: تحدث أثناء يقظة الطفل ، وتحدث هذه التشنجات في مناطق معينة من الجسم ، وتتطور هذه الحالة عندما تنتقل التشنجات إلى مناطق أخرى.
  • النوبات الجزئية المعقدة: يختلف هذا النوع عن النوع العادي من حيث أنه يحدث دون النضج المبكر للطفل أو ما يسمى بفترة النوبة. بعد انتهاء النوبة ، قد لا يتذكر الطفل ما فعله.
    • التشنجات العامة: وهي تعرض مناطق كبيرة من الدماغ لخلل وظيفي ، وتندرج عدة أنواع أخرى تحت هذا النوع وهي:
  • التشنجات المتشنجة: هي حدوث حركات لا إرادية تستمر لمدة ربع ساعة يتبعها تشنج. هذا النوع خطير لأنه يمكن أن يتسبب في إيذاء الطفل لنفسه دون أن يدرك ذلك.
  • تشنج منشط: وهو تصلب مؤقت للعضلات مع الرجيج اللاإرادي.
    • تقلصات الراحة: وهو الاختفاء المفاجئ لتصلب العضلات مع استرخاء تام للعضلات ، حيث قد يسقط الطفل على الأرض دون سيطرة ويضرب رأسه ، ويلاحظ عدم وجود استجابة من الطفل لا تحدث.
    • التشنجات الطفولية: وهي النوع الأكثر شيوعًا عند الأطفال ذوي الإعاقات العقلية ، وتتميز بالتشنجات المفاجئة لعضلات الجسم التي تسبب انحناء الجسم.
    • التشنجات الصرعية: هذا النوع هو الأكثر خطورة ، حيث تستمر التشنجات لمدة نصف ساعة أو أكثر ، ومعظم الأطفال الذين يعانون من هذا النوع من التشنجات يبقون معهم لبقية حياتهم.

    ولا تنس قراءة مقالتنا: نقص فيتامين د عند الأطفال

    نصائح مهمة لكيفية التعامل مع الطفل أثناء التقلصات

    هناك العديد من الاقتراحات التي يقدمها أطباء الأعصاب للآباء للتعامل مع تقلصات أطفالهم ، وهي:

    • ابق هادئًا ولا داعي للذعر لأن التقلصات مؤقتة وستمر.
    • يجب التأكد من أن الطفل ليس لديه أي أدوات حادة حتى لا يؤذي نفسه إذا كان يعاني من تشنجات.
    • أثناء التشنجات ، يجب رفع رأس الطفل أو وضعه على وسادة حتى يتمكن من التنفس بشكل صحيح.
    • اقلب الطفل على جانب واحد لتجنب الاختناق.
    • يجب ملاحظة مدة التشنج ومتابعة الحركات التي تحدث وإبلاغ الطبيب المختص.
    • إذا كان الطفل يعاني من تقلصات أثناء الأكل ، فتجنب محاولة إخراج الطعام بالقوة ، ولف رأسه بشكل أفضل ، لأن هذا سيساعد الطعام على الخروج.
    • لا تحاول السيطرة على أجزاء الجسم أو تقويمها خلال فترة التشنج.
    • إذا كان الطفل يعاني من صداع أو آلام في الجسم بعد انتهاء النوبة ، فيمكن إعطاء مسكنات للألم.
    • لا تجبرها على الشرب أو الأكل حتى تتأكد من انتهاء النوبة تمامًا.

    اقرأ هنا: علاج وأعراض التلعثم عند الأطفال من القرآن

    بهذا عزيزي القارئ بعد أن ناقشت بالتفصيل قضية أفضل علاج لتشنجات الأطفال وما هي أنواعها وكيفية التفريق بينها وبين الوالدين وطرق العلاج المختلفة ، انتهينا من مقالك. يجب تجنب ما يجب تجنبه خلال فترة التقلصات.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى