كيف يكون ألم الثدي في بداية الحمل؟

كيف يكون ألم الثدي في بداية الحمل؟

كيف يكون ألم الثدي في بداية الحمل؟ ومتى تبدأ؟ وكيفية التعامل معها وكيفية الحد منها والفرق بينها وبين آلام الدورة الشهرية وغيرها من الأمور التي سنعرفها اليوم ، لأن أي تغيير هرموني في جسم المرأة من المحتمل أن يسبب بعض الألم في الجسم ، كما يشمل آلام الثدي ، لكن بما أن آلام الثدي تحدث أثناء فترات الحمل يمكن أن تختلف عن آلام الثدي أثناء الحيض ، لذلك سنعرف اليوم من خلال موقع الوادي نيوز ، كيف يكون ألم الثدي في بداية الحمل؟ معرفة متى تبدأ المرأة في الشعور بألم في الثدي والأعراض الأخرى التي تدل على الحمل.

كما أدعوكم للتعرف على: أسباب آلام الثدي في بداية الحمل وكيفية تخفيف هذا الألم

كيف يكون ألم الثدي في بداية الحمل؟

  • في الأشهر الأولى من الحمل ، تبدأ المرأة الحامل بالشعور بألم في ثدييها وهذا الألم مؤلم للغاية في منطقة الثدي.
  • تشعر المرأة أن الثدي منتفخ وأثقل من المعتاد ، بالإضافة إلى خاصية الحساسية المتزايدة للثدي خلال هذه الفترة.
  • تعتبر الحلمة من أكثر المناطق التي تؤلم النساء في الثدي ، لذلك من الأفضل ارتداء حمالة صدر أوسع.
  • تشعر المرأة بوخز في الحلمتين في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.
  • مع تقدم الحمل ، يبدأ الثدي بالامتلاء بالحليب ، مما يؤدي إلى الشعور بثقل في ثدي الأم ، ويستمر هذا الثقل خلال فترة الرضاعة.

متى يبدأ ألم الثدي عند الحمل؟

تسأل الكثير من النساء أثناء الحمل متى يبدأ الألم في الثدي أثناء الحمل؟ وهي:

  • تشعر معظم النساء بألم شديد في الصدر في الأسبوع الأول أو الثاني من الحمل ويرجع ذلك إلى زيادة مستوى هرمون البروجسترون في الجسم.
  • عند الحمل تتراكم الهرمونات في منطقة بنية الثدي وهذا هو سبب شعور المرأة بأن الحلمتين والثديين أصبحا أكثر حساسية من المعتاد.
  • قد يهدأ الإحساس بألم الثدي بعد الأسبوع الرابع من الحمل ، ولكن هناك نسبة مئوية من النساء اللائي يستمرن في الشعور بألم الثدي طوال فترة الحمل.

الفرق بين آلام الثدي أثناء الحيض والحمل

بما أن الفترة التي سبقت الدورة الشهرية والتي تشعر فيها المرأة بوجود ألم في الثدي هي السبب الذي يجعل الكثير من النساء يخلط بين آلام الثدي السابقة للحيض والحمل ، ولكن الاختلاف هو كالتالي:

1- آلام الثدي بسبب الحمل

يتميز الألم الذي تشعر به المرأة أثناء الحمل في الثدي بزيادة حساسية الثدي بمجرد لمسه ، بالإضافة إلى الشعور بالامتلاء بسبب كثافة الأنسجة في الثدي.

يظهر ألم الثدي في الأسبوع الأول أو الثاني من الحمل وينتج عن ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون في الدم.

ألم في الثدي أثناء الحيض

بالنسبة للألم الذي يظهر قبل الدورة الشهرية ، فهو خفيف إلى معتدل ويزداد مع اقتراب موعد الدورة الشهرية. تشعر المرأة بألم في الثدي مع الامتلاء ، لكن هذه الأعراض تختفي مع نهاية الدورة الشهرية.

نصائح لتقليل آلام الثدي أثناء الحمل

على الرغم من أن آلام الثدي هي أحد الآلام التي تمر بها جميع النساء ، إلا أنه يمكن السيطرة على هذا الألم من خلال تطبيق مجموعة من النصائح التي تساعدك على التخلص من آلام الثدي أثناء الحمل ، والتي تشمل:

  • ارتداء حمالة صدر مناسبة وواسعة تناسب شكل الثديين بحيث لا تثقل كاهل الثديين.
  • من الأفضل عدم ارتداء حمالة صدر بها أسلاك معدنية لأنها قد تسبب الألم للحامل.
  • يساعد استخدام حمالة الصدر المرنة في تقليل حركة الثدي.
  • وتجدر الإشارة إلى أن حجم الثدي يزداد أثناء الحمل ، لذلك من الضروري شراء حمالة صدر أكبر من المعتاد لتناسب مدة الحمل والرضاعة.

هل من الضروري الشعور بألم الثدي أثناء الحمل؟

  • ألم الثدي هو عرض شائع يعاني منه معظم النساء بسبب اختلاف مستويات هرمون البروجسترون في الجسم.
  • بسبب زيادة تدفق الدم إلى الثدي أثناء الحمل ، تظهر بعض الأوردة الدموية بوضوح في الثديين.
  • سبب الزيادة في الدم هو أن دم الأم يزيد بنسبة 50٪ أكثر من المعتاد لسد احتياجات الجنين ، مما يتسبب في ظهور أوردة حمراء في منطقة الثدي.
  • أثناء الحمل ، يعد الثدي الأنسجة لإنتاج الحليب من أجل إرضاع الطفل بشكل طبيعي. تبدأ هذه الأنسجة بضخ الحليب بعد الولادة مباشرة.
  • تلاحظ المرأة الحامل أن الحلمتين أصبحتا أغمق من المعتاد ، وهذا يظهر منذ الأسابيع الأولى من الحمل.
  • تظهر بعض الدرنات البيضاء الصغيرة حول الحلمة ، وهذه الدرنات عبارة عن غدد دهنية تفرز الزيت لمنع البكتيريا والجراثيم من الظهور في المنطقة.
  • قبل الولادة ببضعة أيام ، استعدادًا لإفراز الحليب وفي بداية الرضاعة ، يزداد بروز الحلمة.
  • في الأسبوع السادس عشر من الحمل ، يفرز ثدي الأنثى سائلًا مصفرًا يسمى بابا. يحتوي هذا السائل على مواد تقوي جهاز المناعة لدى الطفل. يستمر إفراز هذه المادة لبضعة أيام بعد الولادة.
  • قد يظهر دم في حليب بعض الأمهات في الفترة الأولى من الحمل. في مثل هذه الحالة يجب استشارة طبيب مختص ، لأن هذا الدم قد يكون بسبب زيادة الأوعية الدموية في الثدي.

وإليك المزيد حول هذا الموضوع: ما هو ألم الثدي في المراحل المبكرة من الحمل وكيفية الحد منه

فحص الثدي أثناء الحمل

الأفضل أن تقوم المرأة بفحص الثدي أثناء الحمل. هذا الفحص روتيني للكشف عن أي أورام سرطانية أو حميدة تظهر في الثدي ، خاصة وأن العديد من النساء لا يعرفن الفرق بين الورم السرطاني والورم الذي يظهر أثناء الحمل. الحمل بسبب إنتاج الحليب.

يُنصح بزيارة الطبيب المختص من 4 إلى 5 أسابيع من الحمل وملاحظة التغيرات في الثدي والتأكد من أنها تغيرات طبيعية.

ما هي أعراض الحمل؟

بصرف النظر عن أعراض الثدي التي تشير إلى الحمل والتي تم ذكرها ، سنتعرف على بعض الأعراض الأخرى التي تدل على الحمل ، والتي تشمل:

  • يعد تفويت الدورة الشهرية من تاريخها الأصلي من أهم الأعراض التي يمكن أن تراها المرأة والتي تدل على الحمل.
  • كثرة التبول نتيجة التغيرات الهرمونية في الجسم.
  • يعاني من تغيرات في حركة الأمعاء ، ويظهر هذا مصحوبًا بالإمساك بسبب زيادة مستويات هرمون البروجسترون في الجسم ، مما يؤثر على حركة الأمعاء في الجهاز الهضمي.
  • المغص وآلام البطن من الأعراض المصاحبة لحدوث الحمل ، بسبب حدوث انغراس في البويضة الملقحة ، وبالتالي يتسبب في ظهور هذا المغص.
  • الشعور بالغثيان ، خاصة في الصباح ، هو عرض شائع للحمل.
  • الإرهاق والتعب الشديد الذي تشعر به المرأة رغم عدم بذل أي جهد بسبب اختلاف مستويات الهرمونات في الجسم.
  • زيادة الشهية والطلب على أنواع معينة من الطعام مع نفور من الأطعمة الأخرى التي كانت المرأة الحامل تتناولها من قبل.
  • ظهور بقع خفيفة نتيجة انغراس البويضة الملقحة في جدار الرحم مسببة بعض البقع ، وتظهر هذه البقع في اليوم العاشر إلى الرابع عشر من الحمل.
  • تقلبات مزاجية تشعر بها المرأة في الفترة الأولى من الحمل.

كما أقدم لكم من هنا اليوم: أسباب آلام الثدي في بداية الحمل وكيفية التخلص من هذا الألم

التغيرات الجسدية للمرأة الحامل

بعد أن تعرفنا على شكل ألم الثدي في بداية الحمل ، سنتعرف على التغييرات الجسدية الأخرى التي تمر بها المرأة أثناء الحمل ، خاصة وأن العديد من النساء قد يقلقن من ظهور هذه التغييرات ، ولكن هذه هي التغييرات الشائعة ، وهي:

  • تتغير طبيعة البشرة ، حيث تلاحظ النساء أن بشرتهن تبدو أكثر نضارة وإشراقًا.
  • انتفاخ الأوردة تحت الجلد بسبب زيادة كمية الدم في الجسم.
  • تغيرات في المهبل ، حيث تصبح بطانة المهبل أكثر سمكًا من ذي قبل.

ولا تترددي في زيارة: الآثار الجانبية لأقراص منع الحمل وأهم النصائح للحد منها

الآن أوضحنا لك الإجابة على ما يسبب آلام الثدي في بداية الحمل ، موضحين أسباب هذه التغيرات التي تؤثر على المرأة الحامل ، وتحديد العلامات الأخرى التي تدل على وجود الحمل ، وتقديم بعضها. نصائح للحامل تساعد في السيطرة على آلام الثدي أثناء الحمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى